معرفة

الفنون الإسلامية : تعرف على تراثنا الإسلامي الأنيق

الفنون الإسلامية

أن التراث العربي الإسلامي يمثل ثقافتنا وحضارتنا. هذا التراث ما يجعلنا نشعر بالفخر والاعتزاز بكوننا ننتمي إلى هذا التراث العتيق الذي امتدت أصوله إلى مختلف البلدان فى مختلف القارات. حيث نشأت العديد من أشكال الفنون الإسلامية على مر العصور السابقة مما أسفر فى النهاية عن تراث إسلامي عريق يضيف إلى الفنون فى مختلف بلاد العالم.

هل تعلم أن الفنون الإسلامية التراثية لا تزال تستخدم حتى الآن، كما أنها تًعتبر الأساس فى مختلف الفنون. وذلك بسبب أن الحضارات السابقة كانت تُبدع عندما تقوم بأداء أى مهمة مما نتج عنها الشكل الأنيق للحضارة الإسلامية والتى أصبحت فى النهاية فن يُدرس فى مختلف الجامعات فى مختلف أنحاء العالم. فى هذه المقالة، سوف نقدم لك أشكال الفنون الإسلامية التراثية التي يعود أصلها إلى تاريخ يمتد إلى القرون الماضية.

أنواع الفنون الإسلامية

تتعدد أنواع وأشكال الفنون الإسلامية، ولكن جميعهم يتفق حول بعض المبادئ المعينة التى تتماشى مع معايير الدين الإسلامى، حيث كان يتواجد بعض أنواع من هذه الفنون فى العصر الجاهلى ولكنها كانت تحتوي على بعض الأشياء التي لا تتوافق مع الدين الإسلامي. ومن ثم جاءت الحضارة الإسلامية وثقافتها وفرضت على هذه الفنون بعض القواعد من أجل منع الوقوع فى أى معصية.

ومن هذه القواعد التي فرضتها الحضارة الإسلامية على مختلف أنواع الفنون هى:

  • الابتعاد عن أشكال الكائنات الحية: وذلك بسبب أن العصر الجاهلى كانت الكائنات الحية والتماثيل هي عبارة عن آلهة لهم، لذلك فجائت الحضارة الإسلامية لتقضي على كل مظاهر الوثنية من خلال التوقف عن القيام بأى تمثال يحتوي على أى كائنات حية.
  • مخالفة الطبيعة: حيث يُبدع الفنان عندما يبدأ فى الخروج عن الطبيعة بشكلها المتعارف عليه ليصل في النهاية إلى ما هو غير مألوف ليكون عمل فنى فريد من نوعه. وهذا ما اعتمد عليه الفنانون فى الحضارة الإسلامية بشكل كبير.
  • تحويل الخسيس إلى نفيس: حيث أن الثقافة الإسلامية تحث على استخدام كل ما هو بسيط والابتعاد عن مصادر الرفاهية، ولذلك اعتمد الفنانون فى العصور السابقة إلى استخدام الأشياء البسيطة للغاية ويخلقوا من هذه الأشياء البسيطة فنًا فريد من نوعه وفى غاية الروعة والجمال.

أشكال الفن الإسلامي القديم

بعد التعرف على معايير وقواعد الفن الإسلامي الذي اتبعه الفنانون المسلمون فى العصور السابقة، نأتي إلى الخطوة الثانية ألا وهي التعرف على أنواع الفنون الإسلامية المختلفة والتى قام الفنانون المسلمون بابتكارها بشكل مميز ومختلف وتناقلها الفنانون بعد ذلك فى مختلف أنحاء العالم.

ومن هذه الفنون:

الفنون التطبيقية

الفنون التطبيقية هى كل ما يتعلق بالشكل الجمالى باستخدام مختلف الأدوات لتحصل فى النهاية على قطعة تعطى لكل شئ تستخدمه الشكل الجميل والمميز سواء فى ملابس أو أدوات طعام وشراب أو صناديق التى توضع فيها الأشياء. ليكون الهدف النهائي هو وضع لمسة أنيقة على كل شئ تستخدمه.

ومن الأدوات المستخدمة فى الفنون التطبيقية هم:

الخزف

يُعتبر الخزف من الأشياء التي تنتمي إلى التراث العربي الإسلامي، والخزف هو عبارة عن طين مشوي ويتم تشكيلها ووضع طبقة من الطلاء باللون الأزرق وأخضر أو بلون معدني.

 

صورة خزف

 

وكان فى الماضي يستخدمون الأونى الذهب والفضة أو طلائهما وهذا ما نهى عنه تعاليم الحضارة الإسلامية للاستغناء عن كل ما هو نفيس واستبدالهم بأشياء خسيسة الثمن.

ويعود استخدام الطلاء المعدني إلى الحضارة الإسلامية وخاصة إلى دولة العراق. ومن ثم انتشر فى مختلف الدول العربية الإسلامية صناعته ونمو هذا الفن.

الزجاج

الزجاج هو من الصناعات الإسلامية والذي اشتهر بشكل كبير فى سوريا ومصر خلال القرن الثالث الهجري. ولإعطاء الزجاج الشكل الجمالى الأنيق، بدأ الفنانون المسلمون في استخدام الحفر والزخرفة على الزجاج.

الزخرفة الخشبية

ونظرًا لاستخدام الأخشاب فى مختلف الأشياء سواء فى الأثاث أو علب أو فى الأبواب أو المنابر وغيرها من الأشياء الأخري التي نستخدمها بشكل يومي، مما دفع الفنانون المسلمون إلى وضع لمستهم المميزة على هذه القطع الخشبية من خلال حفر النقوشات المختلفة سواء الأشكال الهندسية التى يعود أصلها إلى شكل النجمة. ولتعطي القطع الخشبية شكلًا مميزًا يتم وضع قطع من العاج. ومن طرق تشكيل الخشب المختلفة التى تعود إلى الطابع الإسلامى من خلال الحفر والتفريغ على هذه التحف.

وعلى الرغم من أن الزخرفة الخشبية تعود إلى الفنون الإسلامية التراثية ألا أنها مازالت تُستخدم بشكل كبير فى مختلف الدول العربية لإحياء التراث العربى والإسلامى وهذا ما يقدمه لك متجر تذكار من خلال تقديم الكثير من المنتجات الخشبية التي تحمل النقوشات العربية والإسلامية الفريدة المستوحاة من التراث القديم.

مقالات ذات صلة: كل ما تريد معرفته عن فن الأرابيسك | فن يندثر وتعيده تذكار

 

 

فن التجليد

بدأ فن التجليد من خلال الرغبة فى وضع لمسة مميزة على القرآن الكريم، وبدأ من خلال وضع فواصل ملونة بداخل المصحف ثم تتطور إلى أن أصبح وسيلة لتغليف الشكل الخارجى للمصحف، ويكون الهدف من وراء التغليف هو أولاً المحافظة على المصحف الشريف من خلال وضع ورق مقوى حول المصحف. ومن الناحية الأخري جعل الشكل الخارجي للمصحف مميز ويحمل النقوشات العربية التى تضم طرق كتابة الخط العربى المختلفة.

فن العمارة

يعود فن العمارة إلى الحضارة الإسلامية حيث بدأ فى عهد الرسول عليه الصلاة والسلام، من خلال إنشاء المسجد النبوي. وكان العمارة الإسلامية لم تكن عبارة عن الأشكال الأنيقة فقط بل وضعت العمارة الإسلامية بعض القواعد الهامة للغاية مثل: حق الجوار، وحق الهواء، والكثير من القواعد الاجتماعية المختلفة التي تُكسب كل شخص خصوصيته التامة.

الخط العربى

ظهر الخط العربي عندما ظهرت الرغبة فى كتابة القرآن الكريم، وبدأ الفنانون المسلمون باستخدام طرق مختلفة من الكتابة وأطلق على كل خط عربى اسم البلد التى يعود إليها.

وتُعتبر الخطوط العربية الأكثر انتشارًا خط الرقعة، وخط النسخ، وخط الثلث، وخط الإجازة، والخط الفارسي، والخط المغربى، والخط الطغراء، والخط الديوانى.

الأدب

من الفنون الموجودة منذ العصور الجاهلية، ولكن جاء الإسلام بتعليمه حيث نهى عن الحديث عن بعض المواضيع أو استخدام الألفاظ البذيئة أو المواضيع التى تدعو إلى التعصب والكراهية.

فى النهاية، أن الفن الإسلامى هو من الفنون التى تجعلنا نشعر بالفخر والاعتزاز حيث تبقى كل هذه الفنون حتى يومنا الحالى بسبب شكلها الجمالى الرائع كما أنها تحتوي على بعض المعايير التى لا غنى عنها فى حياتنا اليومية. ولأناقة الفنون العربية الإسلامية، ما زال الفنانون يستخدمونها دائمًا فى كل القطع التى تحمل الطابع التراثي الأنيق، وهذا ما يقدمه لك متجر تذكار، وهو متجر للهدايا يقدم لك قطع خشبية أنيقة تحمل النقوشات الإسلامية المختلفة وكل هذه النقوشات تأتى فى هيئة سواء مصاحف شريفة أو قطع ديكورية أو أدوات مكتبية والكثير من الأشياء الأخري التى لا يخلو منها يومك.

احيي حضارتنا الإسلامية مع تذكار!

مقالات ذات صلة: أفضل أفكار الهدايا التذكارية السعودية يمكنك الاختيار من بينهم

عرض من تذكار