معرفة

معلومات قد لا تعرفها عن فوائد البخور وأضراره | دليلك الشامل

أضرار البخور وفوائد البخور

البخور والعود هو مادة صلبة تُستخرج من الأشجار التي تنبت في الأماكن الاستوائية والمرتفعات، وينتج عن إحراقها رائحة ذكية مما يكسب جسدك العديد من فوائد البخور المختلفة، وحديثًا أصبح يُخلط معها العديد من المواد الأخرى لتُعطي مزيجًا من الروائح العطرية الرائعة. ويُتوفر العديد من أنواع البخور حول العالم، مثل بخور العود الأزرق، وبخور عود الصندل، وغيرها من الأنواع الرائعة والثمينة التي في كثير من الدول العربية مثل الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، والكويت وغيرها من دول الخليج تعشق البخور والعود وتستخدمها في تعطير الملابس والمنازل وغيرها من الاستخدامات.

مقالات ذات صلة: أفضل 8 أنواع للبخور.

ومع أن البخور والعود يعتبر من أشهر المواد المستخدمة في الروائح والعطور غالبًا في كل الثقافات والأعراق مهما تباعدت أو تقاربت أطرافها، إلا أنه من المواد المهمة للصحة سواء النفسية أو البدنية، وذلك بسبب تأثيره الإيجابي على النفس. سنتناول في هذا المقال بعض هذه الفوائد الجمة.

فوائد البخور الصحية:

لا تقتصر فوائد البخور على رائحته العطرية فقط، وإنما تمتد فائدته لتشمل الجوانب الصحية والنفسية. وهذه أهم فوائد الصحية والنفسية:

1– تقوية عضلات القلب

يساعد البخور على تقوّية عضلات القلب، وذلك بسبب تحفيزه لخلايا الجسد عن استنشاقه، مما يجعل القلب متيقظًا بشكل كبير. وبالتالي يقوي عضلات القلب. واهتم العلماء اليابانيون بهذا الجانب أكثر وذلك بسبب اهتمامهم البالغ بثقافة البخور حيث إنها جزءً من التقاليد الدينية البوذية وتُستخدم كجزءً أساسيًا في الطقوس الدينية.

2- التخلص من الجراثيم وتنقية الهواء من الدخان والروائح الضارة

أكد العديد من أخصائى الأنف والإذن والحنجرة أن البخور مع كونه عطر للهواء، إلا أنه أيضًا يُستخدم في الإحلال محل الغازات والروائح والهواء الضار، عن طريق تنقيته من الشوائب التي تضر الإنسان. ومن الأمثلة على ذلك، تنقيته للهواء إثر شرب السجائر والشيشة والعديد من أنواع الدخان المُضرة للجهاز التنفسي لدى الإنسان التي لابد تنقى من الهواء خاصة غير المكرر إذا كان المكان مغلقا، أو يوجد منفذ غير كافٍ لتكرير الهواء. يقوم البخور بهذه المهمة على أكمل وجه حيث ينقي الهواء مما يشوبه، ويحل محلها دون أن يترك أثرا لها.

بالإضافة إلى فوائد البخور في المنزل التي لها تاثير على تعقيم الملابس والمكان والتخلص من الجراثيم العالقة بالملابس وأركان البيت (خاصة الأماكن التي لا تصل إليها المنظفات عادة).

صورة مبخرة3- الفوائد الجنسية للبخور

يعمل البخور على تحفيز الخلايا العصبية، وهو ما يؤدي إلى زيادة القدرة الجنسية بزيادة القدرة على الانتصاب، ويعالج حالات الضعف الجنسي عند الرجال والنساء. فالدخان يُحفظ الخلايا العصبية والتي منها الجوانب المتحكمة في القدرة الجنسية لدى الرجل والمرأة.

4– الفوائد النفسية للبخور

يزيد البخور والعود من قدرة الإنسان على التركيز، ويرفع من القدرة الذهنية، وذلك لأن رائحته تُنشط العقل، وتجعله متيقظًا أكثر تحرزًا من دخول أي نوع من السموم أو التلوثات. ويُشعر الإنسان أيضًا بالراحة النفسية مما يؤدي إلى العلاج من الاضطرابات النفسية بعد أن يشعر الإنسان بالراحة والسكون الداخلي. يزيد من هرمونات السعادة مثل هرمونات السيروتونين.

مقالات ذات صلة: فوائد واستخدامات بخور الصندل

5- التخلص من أعراض الصداع

سيساعد البخور على تخفيف آلام الصداع، فتحفز بعض الروائح الاستجابة الفوريّة في الدماغ، وذلك لأنه عندما يحفز خلايا الدماغ يجعلها تتخلص من الآثار والآلام الناتجة عن الصداع، وقيام الخلايا بمهامها المطلوبة.

ما هي فوائد البخور للشعر؟

يذكر الباحثون عددًا من فوائد البخور للشعر وفروة الرأس، منها أن يُساعدك على التخلص من الرائحة الكريهة، ويعمل على تغذية الشعر، ويُخلص فروة الشعر من الجراثيم والفيروسات بالإضافة إلى تجديد خلايا فروة الرأس وتعمل على تقوية بصيلات الشعر، وتضيف للشعر رائحة ذكية ومميزة ومثالية.

ومن الفوائد الأخرى للشعر أنها تزيد من لمعانه وقوته، وتعمل على تخلص فروة الشعر من الالتهابات الموجودة الناتجة عن الفيروسات وغيرها من الأضرار.

ما هي الأضرار الصحية للبخور؟

تتعلق الأضرار الصحية للبخور غالبًا في سوء استخدامك له، فقد يؤدي إلى التهاب لمن عندهم حساسية في الصدر خاصة من كبار السن والأطفال عند التعرض له بصورة مباشرة ومتكررة. عند وجود منفذ لتغيير الهواء أثناء حرق البخور في المنزل يتسبب في تلوث الهواء، لعدم وجود مصدر مجدد للهواء. تجنب استنشاق البخور بشكل مباشر لفترات طويلة، لأنه قد يؤثر على الأوعية الدموية.

وتنتج بعض الأضرار الأخرى عن سوء تصنيع أعواد البخور الرديئة المصنوعة من مواد مسرطنة مثل البنزين والكربونيل والهيدروكربونات العطرية الصناعية المتعددة، وغيرها من المركبات الضارة عن إحراقها. وبالتالي فيجب عليك تحري أجود أنواع البخور عند شرائك للبخور.

ومن سوء الاستخدام أيضًا إحراق كمية كبيرة من البخور مرة واحدة وليس على فترات متفرقة وبكميات قليلة، وذلك لأنه ينتج عملية حرق الكبيرة انبعاث كميات كبيرة من الدخان والمواد التي قد يكون بعضها ضارًا بصحة الإنسان عند استخدامه بكميات كبيرة. فقد أجريت العديد من المراكز البحثية بجنوب شرق آسيا (وذلك لانتشار هناك عادة حرق البخور بكميات كبيرة واستخدامهم المُفرط له في الطقوس والعبادات داخل المعابد البوذية والهندوسية) عددًا من الدراسات على الحالات وتوصلوا إلى أن عملية حرق البخور تُطلق غاز أول أكسيد الكربون، وهو غاز إذا زادت نسبته بشكل كبير في الجو قد يُصبح غازًا سمًا، ووجد أيضًا أن الحرق المُكثف للبخور ينتج عنه انبعاث الفورمالين (الفورمالديهايد هو ما يؤثر بشكل كبير على الجهاز التنفسي عند وجود كميات كبيرة منه، وذلك بالإضافة إلى الكميات المفرطة من المواد الهيدروكربونية العطرية، والكاربونيلز وغيرها من المركبات.

وبالتالي فإن المبالغة في استخدام أي من أنواع البخور يعتبر مشكلة كما هو الحال مع التدخين سواءً بسواء فلابد من الاعتدال في استخدامه. وبالتالي ينبغي التأكيد من عدم التعرض اليومي له بشكل مُكثف  وفي أماكن مغلقة لدخان البخور، يشكل بالفعل خطرا على الإنسان. ولابد أن تأكد دائمًا أن هناك تهوية كافية، وألا يتم إحراق كميات كبيرة من البخور، وأن نتحرى استخدام أجود أنواع البخور ولا نستخدم الأنواع الرديئة. بالإضافة إلى التأكد أنه ليس هناك أحد في البيت يُعاني من الأمراض التي تتعلق بالتنفس، وفي حالة وجود أحد يعاني من أمراض الصدر، فلابد من تجنبها خاصة عند استخدام الكميات كبيرة.

ما هي أضرار البخور في الليل؟

إن إشعال البخور في المنزل بالليل عادة قديمة منتشرة إلا أنها مأخوذة من التقاليد الصينية واليابانية، وذلك لأنهم يظنون أنها تطرد الشياطين أثناء النوم. ولكن هذا الاعتقاد ليس صحيحًا، فهي بعيدة كل البعد عن هذه الفكرة، فهي ليست إلا نوع من الطِيب الذي له بعض الأضرار والفوائد.والصحيح أنك تتجنب إشعال البخور بالليل لأنك لا تضمن ألّا يحرق شيئًا في المنزل، ولأن الليل عادة ما يكون المكان مغلقًا وهو من الاستخدامات الخاطئة كما ذكرنا من قبل.

هل البخور يؤثر على الرئة؟

نعم يؤثر على الرئة إذا تعرضت له بكميات كبيرة، أو كنت ممن يعانون من أمراض الرئة أو حساسية الرئة، وتضعف احتمالية تأثيره على رئتك بحسب قوة أو ضعف الرئة وبحسب الكميات الكبيرة التي تستنشقها. فيجب استشارة الطبيب في ذلك، وعدم استخدام كمية كبيرة من البخور مهما كانت الحالة.

ما هي أضرار البخور على الأطفال؟

يُحذر الأطباء استنشاق الأطفالُ الصغار والرضع وحديثي الولادة للدخان البخور، حيث أن رئتهم لا تستحمل هذه الروائح، خاصة لو بكميات كبيرة ومتوسطة. فلابد من التهوية الجيدة عند إحراق البخور، وإلا قد يتسبب ذلك في الكثير من المشكلات الصحية، ويُفضل عدم وجود الأطفال عند التبخير ووجودهم بعدها بساعتين أو أكثر، وذلك للبعد عن أى ضرر محتمل. وإلّم يؤثر ذلك في الحال، إلا أنه يجعل الأطفال أكثر عرضة للإصابة بمرض الربو الشعبي.

ومن الأضرار الأخرى على الطفل أنه تستثير الجهاز التنفسي للأطفال التي لديها حساسية، وفي أبسط الأحوال قد يعانى الطفل الصغير من احتقان الزور، والكحة الشديدة.

ما هي أضرار البخور الصناعي؟

تُصنع بعض أنواع البخور والعود من مواد رديئة المغمورة في مادة الميثانول لفترة أسبوع إلى 10 أيام لحين التفاعل بين الخشب وهذه المادة الكيماوية، وهو ما ينتج عنه لزوجة. ولكن من المعروف أنه هذه المادة لا تضر بذاتها، إلا أنها تأثر بشكل سام عندما تتحول إلى جسم الإنسان، وذلك بسبب تحولها إلى مادة الفورمالدهايد المعروفة بأنها سامة جدًا وكذلك حمض الفورميك.

وهناك العديد من الأنواع الأخرى الردئية والتي يجب أن يتجنبها، ومن الأعراض الخطيرة الناتجة عن مثل هذه الأنواع الرديئة: صداع، ودوار، وغثيان،وآلام في البطن والظهر، والتهاب البنكرياس، وتثبيط الجهاز العصبي، والفشل التنفسي، وقد يؤثر على الاضطراب البصري.

فى النهاية، البخور والعود من المنتجات التى لا غني عنها فى ثقافتنا العربية، وترتبط تقاليدنا العربية باستخدام البخور بشكل متكرر بسبب رائحته الطيبة وأثره الكبير فى النفوس التى تؤدي إلى الشعور بالطمأنينة والراحة. وللحصول على بخور بجودة متميزة من متجر تذكار لتجد مجموعة مختلفة من البخور والعود.

مقالات ذات صلة:

3 طرق لمعرفة الفرق بين العطور والعود ودهن العود

طريقة تبخير العود المثالية

عرض البخور من تذكار